أنت مدعو للتجول معي في مدونة عمارة الأرض للذهاب في المكان من شمال الأرض لجنوبها ومن شرقها لغربها وفي الزمان من عصور سحيقة في القدم مرورا بعصور الفراعنة وشعب المايا و الصينيين و اليونان و الرومان ولعصور الخلافة الإسلامية ومن عصور النهضة الي العصر الحديث لترى طرائف غرائب و من أصغر بيت في العالم إلى أكبر ما أبدعه الانسان ومن منزل يسكنه الإنسان إلى أعلي ناطحة سحاب في العالم لنغوص في عمق النفس البشرية لنري الرعب أو الجنون أو بيتا يحاكي الطبيعة كالصدف أو البيضة أويشبه حيوان أو تحت الأرض.

8- موسوعة رواد العمارة - محمد صالح مكية - قرن من الابداع المعماري وروح جديدة للعمارة الاسلامية

ولد الدكتور المعماري محمد صالح مكية في 4 أبريل 1914 في محلة صبابيغ الآل المجاورة لجامع الخلفاء ومنارته الشهيرة بمنارة سوق الغزل ببغداد وواصل دراسته الإبتدائية والمتوسطة والإعدادية فيها وسافر بعد ذلك في 1935 في بعثة لوزارة المعارف العراقية إلى بريطانيا والتحق بجامعة ليفيربول ودرس الهندسة المعمارية فيها وحصل على شهادة البكالوريوس 1941 وحصل على الدبلوم في التصميم المعماري من الجامعة نفسها أما الدكتوراه فقد حصل عليها  1946 من كلية كينغز جامعة كامبردج بريطانيا وكان موضوع أطروحته تأثير المناخ في تطور العمارة في منطقة البحر المتوسط وعاد إلى بغداد في العام نفسه وأنشأ شركاء مكية للاستشارات المعمارية والتخطيط وفي الخمسينات وضع تصميمات لمبان سكنية وتجارية واتسعت معرفته بتراث الهندسة المعمارية العراقية إضافة إلى ذلك كان الدكتور مكية أحد المؤسسين الأصليين لقسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة في جامعة بغداد 1959 وظل رئيسا للقسم حتى 1968وبعدها أُقيمت شركات مكية في كل من البحرين وعُمان ولندن والكويت والدوحة وأبو ظبي ودبي وأنتُخِبَ 1952 خبيراً يالأمم المتحدة وأنتُخِبَ رئيساً لجمعية التشكيليين العراقيين في بغداد 1955 وأنتُخِبَ 1967 عضواً للمجلس الدولي للنُصب التذكارية في روما وفي 2003 حصلَ على جائزة أفضل إنجاز مدى الحياة في مدينة دبي وهو الذي أسس ديوان الكوفة في لندن 1987 وشارك في فعاليات مؤتمر بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 برعاية جامعة بغداد والمعهد الفرنسي للشرق الأدنى ومكتب منظمة اليونسكوفي العراق  وكذلك صمم جامع الخلفاء 1960 ثم أضاف التوسع إليه 1980 وكان هذا التصميم المبتكر قد أحتوى على التراث الذي أضفى فيه الطابع الإقليمي على الشكل ولقد وصل أول أرشيف معماري يحصل عليه مركز الآغاخان للتوثيق في صيف 2012 كهدية من المهندس العراقي محمد صالح مكية وتم توثيق هديته إلى المركز كجزء من مشواره العملي المذهل والممتد لنصف قرن من الزمان وتوفي المعماري العراقي محمد صالح مكية فجر الاثنين 19 يوليو 2015م باحدى مستشفيات العاصمة البريطانية لندن عن عمر ناهز الـ100 عام ويعتبر مكية واحدا من ابرز واشهر المعمارين العراقيين والعرب وله العديد من التصماميم في العراق والدول العربية والاسلامية ابرزها جامع الخلفاء وسط بغداد ومسجد الكويت الكبير وبوابة مدينة عيسى في البحرين وجامع الصديق في الدوحة.